Posted in قصاقيص, أحلام مستغانمي, أغنية

أبداً لن تنساني

اعتقدت ان كلمات كهذه يصعب تلحينها وغنائها .. لأنها حرة طليقة ليست مقيدة بوزن، تحلق بعيداً برغم ثقل معناها وعمق جرحها. واعترف أن اعتقادي كان خاطئاً، فحين عثرت على هذه الاغنية بالصدفة .. أو أظنها عثرت هي عليَ.. اخذني جمال لحنها و صوت مطربتها بكل الاحساس الدافيء فيها. أخذتني إلى حيث وقعت احداثها السريعة..لا تحتاج الأغنية لأن تكون طويلة حتى تحتويك احتواء هذه الكلمات.  

اغنية : أبداً لن تنساني

كلمات: أحلام مستغانمي

لحن وغناء: جاهدة وهبي

 

Advertisements
Posted in عصير الكتب

رواية باب الخروج

باب-الخروج

رواية للأديب والمفكر المصري عزالدين شكري فشير، صدرت في 2012 عن دار  الشروق. رواية صاغها بطلها في شكل رسالة إلى ابنه يشرح له فيها عن أحوال مصر وكيف بدأت شرارة ثورة 25 يناير 2011 وما تلاها من احداث. وانطلق الكاتب بتصوره وقفز تسع سنوات إلى المستقبل وتخيل كيف ستسير الأحداث على كافة المستويات السياسية والاقتصادية والثورية والمعيشية .. وكيف تعاقبت الحكومات على مصر وتعاقب الفشل معها واحداً تلو الآخر والثمن الذي دفعه الشعب المصري جراء هذه التداعيات.

تضافرت في هذه الرواية الشيقة عدة خطوط احسن الكاتب التنقل بينها ببراعة لتكمل بعضها بعضاً، فخط يحكي عن الثورة وموقف بطل الرواية منها ومن الحكومات والقرارات والنتائج.. وخط عن حياته الشخصية في مراحلها من طفولته التي بدأت في المنصورة ، وشبابه الذي قضى احلى ايامه في الصين.. وحبه الأول فيها.. ولمست كيف أثبت أن الحب لا جنسية له ولا لغة تمنعه ولا تحده أي مسافات مهما كانت بعيدة .. كبعد الصين عن مصر !  لقد اثبت مقولة الممثل محمد هنيدي “الصين حلوة” 🙂 ، ثم حياته العائلية وكيف أثرت أحوال البلد عليها. ثم خط آخر عن رأي بطل الرواية في نفسه وتقييمه لذاته ولردود أفعاله على مر السنوات والأحداث والشخصيات التي دخلت وخرجت من حياته في ظروف مختلفة، بعضها أدمى قلبه.. وبعضها تسبب في اعادة بلورة شخصيته ونظرته للحياة وللناس من حوله.. فرأى فيهم ومنهم ما لم يكن يراه من قبل. وكانت أجمل الخطوط جميعاً قصة الحب التي حركت قلبه المتيبس بعد سنين من الوحدة والهجر.. فكانت كنسمة صيف باردة في وسط جحيم المكائد والحرائق والثورات.

ثم تنساب من بين الحكايا.. وصايا.. وصاياه لإبنه ليعلمه كيف ومتى يُحَكِِم القلب أو العقل في أمور الحياة عامة .. وأمر الحب خاصة، مستعيناً بتجاربه الشخصية المؤثرة، وحاول أن يساعد ابنه على معرفة الطريق إلى الباب الذي يخرجه خارج نفسه الضعيفة بكل سلبياتها و انكساراتها التي قد تحبسه فيها مثلما حبست كثيرين غيره. ولعل تصوره المستقبلي هذا كان أيضاً كخريطة الوصول – من بين الطرق الوعرة – إلى طريق السلامة الذي يَخرج بمصر من أزمتها الطاحنة التي تأثر لها وبها العالم أجمع.

الكاتب نجح في أن يُخرج روايته في كلمات حية متجسدة.. روح نابضة تجري بك من حكاية إلى أخرى، حتى لتكاد تسمع صوته العميق وهو يكتب رسالته، وتكاد تشم رائحة الدخان من بين صفحات الكتاب .. ذلك الدخان الذي تصاعد من احتراق قلب مصر على ابنائها.

فقط كنت أتمنى لو أنه لم يسهب في تفاصيل الأحداث في بعض الفصول. لكنني في النهاية استمتعت حقاً بقراءة هذه الرواية، وفزعت عندما استغرقتني افكاره المستقبلية تلك وتصورت لو أنها حدثت بالفعل.. يا حفيظ .. لو كان ذلك كذلك.. فربنا يستر !!

زهرة لوتس

Posted in قصاقيص

الصديق الغالي

الصداقة بين الرجل والمرأة حقيقة وليست أسطورة أو أكذوبة. بل انها قد تكون من أفضل أنواع الصداقات. سمعت من يعارضون هذه الصداقة وينفون عنها براءتها، لكنني شخصياً حظيت بصداقة كتلك وأستطيع أن أؤكد أنه كان من أفضل أصدقائي على الاطلاق

دخل حياتي فأحياها .. عرفني ما لم اكن اعرفه عن نفسي وجعلني اتحدى نفسي وأظهر أقوى ما فيها، ثم نزع عني السلبية والاحباط، وكسر قيودي لانطلق. أضاف إلى حياتي بعداً جديداً وأصبح ركناً عزيزاً غاية في الأهمية. ألم يقولوا أن الصديق من صدقك.. هو كان نعم الصديق .. صادقاً داعماً لي ولافكاري ، ومشاركاً لأفراحي وهمومي.. وقدمني لعالم أفكاره وطموحاته التي كان يحلم بها لنفسه ولغيره.  صداقتنا كانت فريدة.. تقاسمنا فيها ضحكات من القلب وابتسامات رضا .. وتقاسمنا دموعاً أيضاً

في الحقيقة أنه ترك فراغاً لا يحتويه شىء ولا يشبهه شىء.  لكن هكذا تسير الأمور.. ما هي إلا رحلة من خلال بوابات نعبر إحداها إلى الأخرى، نحسب أن الصحبة فيها دائمة.. لكن تجبرنا أقدارنا وأقدارهم.. فلا نتوقف عند من كانوا ، ومن كنا، ولا ندري أين ومتى تحل محطة الوصول إلى الحقيقة واليقين

صديقاً غالياً كنت .. وصديقاً غالياً ستبقى.. أينما كنت

زهرة لوتس