Posted in Audio Books, Book Review

The Best of Me

thebestofme

A novel by Nicholas Sparks, published in October 2011. Typical like his  stories line, just like “The Notebook”, “Message in a Bottle”, “A Walk to remember”.. etc. they all have the same spirit. I love Sparks though, as he cuts through me with his wounded love stories. Does love always have to be painful, or a series of wrong choices. !

A heart breaking story as “Amanda” and “Dawson” were young lovers and their story didn’t work out because of the families or because it wasn’t meant to be. Twenty years later they met, and the old love is back to life again. Twenty years carried a lot of grieves and incidents for both of them and had them reshaped. They shared a weekend away from their real lives. Living in the passionate past, denying Amanda’s crowded present and filling Dawson’s empty one, they just couldn’t think of the future of this revived relationship and where it would take them. Actually, the story is full of sadness mixed with passion and unfinished old memories that were still hanging to the walls of the two lovers minds.  Did you experience to be somebody’s first and last?  She was for him, as he didn’t know or love or date anybody else but her. Did you feel when someone had engraved herself or himself in your heart and took the best of you until no more love left for anybody else!! . This is what the story is all about.  With the old lonely man who cares for both of them in the background, the incidents were ascending dramatically and “predictably” and sometimes unnecessarily until it ended with a sudden sad fact confirming Dawson’s declaration from the beginning.. that he had given Amanda the best of him… literally !

In my opinion, the story is meant to be a movie. You can sense the scenes carefully scripted for movie characters, and soon we’ll find out. I have to admit that Nicholas Sparks usually pours his sentimental ache in his novels, but this one has an overdose potion.

Speaking of  Sparks’ emotional status impact on his novels, I would like to quote this from a friend who was sharing reviews about some of Sparks novels: “Sparks has a heart that sparked at sometime in his life  … It may have sparked to a light or a flame or ashes. What matter are the words and the emotions, they depict and evoke … It doesn’t need a talent… it just needs someone who felt love...”.  Thank you dear friend, couldn’t agree more.

 

Zahretlotus

Advertisements
Posted in براعم اللوتس

في بيتنا قارىء

newbook2

قرأت أول كتاب في حياتي عندما كنت طفلة، كان رائعة أنيس منصور “حول العالم في 200 يوم” ومن بعدها انفتح عالم القراءة في حياتي واصبحت قراءاتي هي ملاذي الذي آوي اليه كلما أغلقت الدنيا صفحاتها في وجهي. بل واصبحت لي طقوسي الخاصة عند قراءة الكتب من فرط اعزازي وتقديري لكل كلمة مكتوبة.

رافقتني كتبي أينما حطت رحالي، وتنوعت مجالات قراءاتي على مر السنين والأحداث إلى أن رزقني الله بالأبناء، فتضاءلت السطور التي اقرأها لانشغالي بتربيتهم. وها هم الآن كبروا واصبح لكل منهم هواية فنية أو رياضية أو حتى مطبخية ! .. لكني لم استطع اغواءهم بقراءة كتب غير الكتب الدراسية – التي تُقرأ على مضض- أو قراءة مقالات غير التي يتداولونها على المواقع الاجتماعية وتحوي موضوعات تافهة في نظري انا طبعاً. الا اني لم افقد الأمل، وكنت اعلم أن وجود الكتاب في مكتبة البيت لابد و أن يؤثر فيهم بشكل أو بآخر.. ربما لم يحن الوقت بعد. كنت اناقشهم في بعضٍ مما اقرأه، أو أدعوهم لمشاهدة فيلم في السينما نكون قد تحدثنا عن قصة كتابه قبل ان يصبح فيلماً، وكنت آخذهم معي للمكتبات وانا اشتري الكتب ليروا بأنفسهم أن هناك الكثيرين من محبي القراءة يطوفون بكل حب في هذا المكان.. طبعاً مع كل الضجر والململة التي تصيبهم من مشوار كهذا لا يناسب اهتماماتهم. لم أيأس ولم اتراجع عن أن أجعلهم يتذوقون نفس الحلاوة التي تغمرني مع الكتب، وكأن ضمير الأم داخلي يؤنبني على انانيتي بالاستئثار بشىء حلو دون ان أقتسمه معهم.. واقول لنفسي ربما لم يحن الوقت بعد.

ثم بدون سابق انذار، فاجأني ابني بعد زيارة غير مخطط لها لإحدى المكتبات بأن اشترى كتاباً ليقرأه.. أخيراً آتت جهودي ثمارها.. بذرة زرعتها منذ زمن وانبتت الآن فقط. أتاني ونظرة فخر ممزوجة بالتردد في عينيه وهو يحمل الكتاب بسعادة.. نظرته تلك تساوي عندي الكثير. أعرف أنه قد يمل بعد عدة صفحات، وقد لا يكمل الكتاب لنهايته، وقد تطول الفترة بين هذا الكتاب و كتاب آخر يليه. لكن المهم أنه بدأ في ادراك أهمية البحث عن الالهام القابع بين صفحات الكتب.. فعنوان الكتاب الذي اختاره -واختلست صورته هنا- يوحي بذلك. قرر أخيراً أن يفتح نافذة جديدة غير الكمبيوتر ليطل منها على الدنيا.. فقد حان الوقت.. ليقرأ !

زهرة لوتس

Posted in قصاقيص

بين الحُلم والحقيقة

الحُلْم ليس حُلْمي .. ولكني شهدت ميلاده كفكرة، وكنت محظوظة أن عشت مراحل نموه ولحظات همومه و هواجسه ايضاً. اعتبرته حُلْمي أنا، واحتضنته وضممته إلى أحلامي – الكبير منها والصغير – كأنه أحد أبنائي.. وانتظرته .. إلى أن اكتمل واستعد للتحليق، اكتمل وصار بدراً كيوم اكتمال القمر.  اليوم تحقق الحُلم .. حُلم من !.. لا يهم الآن، المهم أن الأحلام مازالت تولد .. ومازال الأمل والإرادة يحققان نجاحات جديدة في مواجهة التحديات. كُلي ثقة بأن مَن جعل مِن حُلمه حقيقة بهذا الاصرار و هذه الروعة، لقادر بإذن الله على أن يعبر تحدياته .. ليكبر حُلمه، ويقفز به من نجاح إلى آخر.. يضيف إلينا.. ونضيف إليه، بل ونُزَينَه بالمزيد من الأحلام .. والكثير من الدعوات الصادقة بالتوفيق.

أشعر بتعبك وتوترك.. وبالتأكيد أشاركك فرحتك.. وفخورة بك بقدر فخرك بنفسك وبحُلمك.. مبروك 🙂 

زهرة لوتس

Posted in أشعاري

ويبقى السؤال

تغيب عني طويلاًً.. وكالنسيم تعود

كالطيف ألمَحُكَ.. يغريك الشرود

كالنهر أرقُبُكَ لا توقفك سدود

هات ما عندك

أسمعك بلا حدود..

حكايا وعدتُ أن أحتويها

وأحلامٌ رصدتُ أن أرتأيها

لكن شجونُ حبُك ..

لمن أنت ترويها !

 زهرة لوتس