Posted in قصاقيص

تكتب أو لا تكتب.. لا شىء يهم

لم تعد الفضفضة بالحديث مع الأصدقاء أو حتى بالكتابة تمنحني الراحة التي ابحث عنها. الراحة التي كنت انشدها في فنجان قهوة مع أعز صديقة لي، أو اتنسمها في كلمات و قسمات وجه عزيز ألتقيه

هل تغير معنى الراحة؟ هل تغيرت معاييرها مع السنين؟ .. أعي تماماً أن لكل منا راحته الخاصة التي لا تسعد احداً غيره، لذا يبدو أن من تغير هو أنا و معاييري أنا ونظرتي أنا لحالي و لحال من حولي .. هاهاها … لقد هرمنا

فجأة اكتشفت أني كلما بحت بما يزعجني أو يؤلمني لأحد … يزداد الألم و تتعاظم أمامي المشكلة و لا اغادر إلا وأنا أكثر ألماً وندماً على ما بحت به. على مايبدو أني إما أفضفض للشخص الخطأ الذي لا يعنيه ما هي همومي و يتحين فقط الفرصة لفتح اي نوع من الأحاديث معي، أو أن حتى المقربين من الناس لم يعد ينقصهم هموم غيرهم بعد أن أغرقوا في امورهم الشخصية وبالتالي يجب أن أكف عن لومهم لأنهم ببساطة لم يعودوا الأقرب

تصعب مواجهة الحياة بهذه الصورة الخالية من الخلان .. الذين يحملونك في قلوبهم و يأنسون لفرحك و يضمدون جرحك، كما كنت أفعل أنا معهم. المؤسف أني مازلت أفعل،  أما هم … فتلاشت ملامحي من عيونهم

ترى هل انتهى زمن هؤلاء الطيبين ؟ أم انتهى زمني

لم أجد اجابة على هذه التساؤلات المفاجئة و التي لم اتوقع أن أواجه نفسي بها اليوم …ربما لأني لا اريد أن أعرفها، إنما أعرف جيداً أن ألمي هو لي وحدي… لم و لن يشاركني فيه أحد، بعد أن اعتدت على ألا شريك لي في هذه الحياة

زهرة لوتس

Advertisements

4 thoughts on “تكتب أو لا تكتب.. لا شىء يهم

  1. كل ما تفضلت به صواب، غير أن أرواحا وقلوبا لا تزال تصغي لهمس النفوس ، وتستشعر نبض وجدانها إن لم يكن من قبيل التآزر الإنساني ، والتآلف البشري فمن قبيل الحرص على الاحتفاظ بلياقة إنسانية تمسك على الإنسان إنسانيته ، وبها يساعد نفسه قبل الآخرين على أن يظل إنسانيا . تحياتي لك . وسعيد بالقراءة لك مجددا والتعليق وأنا الذي حرمت من ذلك لفترة طالت. دمتم بخير .

    1. أشكرك على تعليقك الكريم، الدنيا مازالت بخير ما دامت فيها الأرواح النقية والقلوب الطيبة مثلك يا استاذ عبد العزيز. أحسبك على خير و اتمنى أن أقرأ لك قريباً. هل مازلت على نفس المدونة مطاطيات حائرة؟ أو فسيلة؟ هل هناك مدونة أخرى؟

  2. I can say that you are not alone..non of us is alone. All we need is to grow stronger and tougher to be our own comfort. To be the flower that spreads her beautiful aroma all over the place.

    Much love for your writing.

تسعدني تعليقاتكم

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s