قراءة في كتاب-لا تقعي في غرام رجل مصري

هذا كتاب الكتروني صادفته اونلاين ، كتبته بالانجليزية الركيكة سيدة اوروبية تزوجت من رجل مصري ومقيمة معه حالياً في مصر. من وجهة نظري الشخصية لا اصنفه على أنه كتاب أساسا بل ربما دليل ارشادات موجه إلى السائحات الأجنبيات الغربيات لتحذيرهن من الوقوع في غرام رجل من مصر

صراحة أوحى لي عنوان الكتاب بشىء مختلف عن حقيقته. فقد ظننت أنها شقيت بحب جارف و تجربة رومانسية كبيرة تستحق ان توثقها في كتاب. وأن جاذبية المصري لا تقاوم و تحتاج إلى تحذيرات من الغرق في بحر حبه … لكن الحقيقة وراءه كانت صادمة

باختصار.. يظهر الكتاب الرجال المصريين – وتحديداً العاملين بمجال السياحة على مختلف درجاتهم – بأنهم في غاية الانتهازية و التملق و التلاعب بمشاعر و عواطف السائحات الجميلات – على مختلف اعمارهن – بغية الحصول على أموالهن أولاً، ثم اجسادهن ، ثم جنسية بلدانهن بعد الزواج منهن.  و عرضت الكاتبة بعض النماذج المؤلمة. كما تعرضت لوصف حال العائلة المصرية و على الأغلب – الريفية – اذا دخلت فيها زوجة الابن الأجنبية و كيفية التعامل مع العدد الكبير للأقارب في العائلة و مكانة أم الزوج فيها و كيف ان العلاقة بينهما ستكون في غاية الحساسية. كما تحدثت –بقرف- عن المطبخ المصري (الذي اعشقه)، و كيف أنه مختلف تمام الاختلاف عن المطابخ الاوروبية من تنوع في الوصفات والمكونات و النكهات

ثم بعد هذا المرار، تنهي كتابها بالاشارة إلى أنها كانت محظوظة في تجربتها الشخصية مع زوجها وأنها تحبه وأسلمت و ترتدي النقاب.. ولكن على ما يبدو أنها لا تحب أي شىء آخر بعد ذلك، و الا ما كانت لتكتب أكثر من سبعين صفحة في كره الرجل المصري

في بداية قراءتي لهذا الكتاب، وباعتباري مصرية، شعرت انها تبالغ في الحكم على رجال مصريين ممن رأت و اختلطت بهم لأنهم لا يمثلون الا فئة قليلة من المصريين… ثم بعد قليل من التفكير …ادركت الخطأ الكبير في حساباتي ، وتذكرت تجربتي الشخصية العميقة

فأنا أعيش خارج مصر منذ سنوات طويلة جداً ، ولا أزورها إلا مرة كل عام أو عامين. لذلك احفظ في ذهني النموذج المصري الذي عايشته في صباي.. المصري الشهم، المحب ، المثقف، خفيف الظل… إلى جانب الكثير من الصفات الايجابية. إلا أنني للأسف بدأت ألاحظ تغيراً دراماتيكياً في نوعية الشخصيات و أولوياتها و أسلوب تعاملهم مع الحياة و مع الآخرين. وبحكم عملي في الموارد البشرية أقابل شباباً مصريين كثيرين ، و أحزن على المستوى المتدني من المهارات لديهم على كافة المستويات، و على اهتزاز ثقتهم بأنفسهم

ولكن بعيداً عن أن هناك الكثيرين من المصريين المتميزين المتألقين في مجالات كثيرة في الحياة، ترى ماذا أصاب المصري الجميل حتى ينحدر إلى هكذا مستوى؟ .. أين ذهب الأمل في الغد الذي كان يملأ أحلامه ، أين راح الحب الرقيق أو حتى العنيف الذي كان يملأ قلبه؟ أين ذهبت الجدعنة و النخوة والاحساس بالمسئولية

ترى يا ابن بلدي … ما هو كم الحرمان الذي تعانيه، و الخوف الذي يعتريك، و الألم الذي يعتصرك حتى تتجرعه على يديك النساء؟

زهرة لوتس

2 thoughts on “قراءة في كتاب-لا تقعي في غرام رجل مصري”

تسعدني تعليقاتكم

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s