Posted in قصاقيص, مدونتي, أغنية

The Winner Takes It All…

It is very wired how can this song makes very much sense now.. only now … the sense that it didn’t make long long ago when I was a child and when the real story of my life didn’t begin yet.

It is kind of touching how you suddenly listen to an old song and never thought it was meant to make your long story short.. as short as 5 minutes. A song of life for the story of my life… Yes indeed ABBA, The winner takes it all, The loser standing small, Beside the victory, That’s her destiny !

I love the intro… heavenly composed and heavenly flows !

Enjoy listening and wondering with your own nostalgia and your own demons… don’t we all?!

 

Lyrics:

I don’t want to talk
About the things we’ve gone through
Though it’s hurting me
Now it’s history
I’ve played all my cards
And that’s what you’ve done too
Nothing more to say
No more ace to play
The winner takes it all
The loser standing small
Beside the victory
That’s her destiny
I was in your arms
Thinking I belonged there
I figured it made sense
Building me a fence
Building me a home
Thinking I’d be strong there
But I was a fool
Playing by the rules
The gods may throw a dice
Their minds as cold as ice
And someone way down here
Loses someone dear
The winner takes it all
The loser has to fall
It’s simple and it’s plain
Why should I complain
But tell me does she kiss
Like I used to kiss you?
Does it feel the same
When she calls your name?
Somewhere deep inside
You must know I miss you
But what can I say
Rules must be obeyed
The judges will decide
The likes of me abide
Spectators of the show
Always staying low
The game is on again
A lover or a friend
A big thing or a small
The winner takes it all
I don’t want to talk
If it makes you feel sad
And I understand
You’ve come to shake my hand
I apologize
If it makes you feel bad
Seeing me so tense
No self-confidence
But you see
The winner takes it all
The winner takes it all
So the winner takes it all
And the the loser has to fall
Throw a dice, cold as ice
Way down here, someone dear
Takes it all, has to fall
It seems plain to me
Zahretlotus
Advertisements
Posted in قصاقيص, مدونتي, براعم اللوتس

تركيا … بدون أتراكها

بين سحر الشرق والغرب تتربع تركيا على عرشها الذي لا يدركه الا من وطئت قدماه ارضها.. مهما قرأت أو سمعت عن تميزها، فلن تدركه حتى تسافر اليها بالكثير من التوقعات و بعض الحب

 تركيا بلد له عبق خاص.. كل ما فيها خاص بها … أهلها ببشرتهم المميزة و قسمات وجوههم الجامدة ، مساجدها وآثارها الاسلامية المتناثرة خاصة في اسطنبول، رائحة توابلها ، شوارعها المنحدرة التي تتلاعب بمفاصلك، و اسواقها المكتظة ببضاعة بعضها جميل ومبهر و شديد التركية … وبعضها الآخر مجرد هلاهيل

اسطنبول 

مدينة شديدة الازدحام ، تذكرك بأختها قاهرة المعز مع اختلاف واضح في النظافة و نقاء الجو ، تبدو واضحة فيها حركة السياحة الداخلية، أتراك من مدن أخرى (على ما يبدو أنها ريفية) تمتلىء بهم الأسواق و الشوارع و المطاعم و الأماكن الأثرية. حتى أني في بعض اللحظات في طوابير الانتظار الطويلة شعرت كأني دخيلة عليهم اذ يفتقرون بشدة إلى أبسط مبادىء الضيافة و تقبل السياح برغم تنوعهم خاصة من الدول العربية

الأكل في مطاعم اسطنبول اكثر من رائع ،  اللحوم غير عادية ، ربما احببته لأنه يشبه كثيراً الأكل المصري أو ربما المصري يشبه التركي ! .. و لكن تظل لهم اكلاتهم الخاصة ونكهاتهم المميزة .. الا انهم على ما يبدو لا يعترفون كثيراً بالأرز كمكون أساسي ضمن وجباتهم

آثارها ممتعة جداً، أسعارها رخيصة ، هداياها التذكارية لطيفة ومغرية،  و هناك وسائل ترفيه لكل الأذواق والأعمار، و أيضاً النصب و الاحتيال فيها يصل إلى مستوى جديد خاصة سائقي التاكسي

بورصة

البصمة الحقيقية التي تركتها تركيا على قلبي كانت في بورصة… جبال و مرتفعات تحوطها و تنحدر منها اشجار و خضرة لا تنتهي ، مدينة مازالت بخيرها … لم يبذلوا جهداً كبيراً فيها لتستقبل الناس سواء سياح أو أتراك… فهي ساحرة بطبعها … صامدة تأبى إلا أن تفاجئك بجمال طبيعتها و برودة جوها المنعش … والله إن المنظر من فوق جبل الاولودغ قد أدمع عين ابنتي الصغيرة من روعته و تفرده

 للأسف ينتهي اليوم هنا –و في تركيا عموماً – في السابعة مساءاً … يغلق كل شىء ما عدا بعض المطاعم و القهاوي … و الحمام التركي! فتضطر أن تقضي الليل مسترجعاً لجمال نهارك و متململاً من آلام مجهود اليوم في انتظار ما سيحمله لك الغد من جمال آخر

أنطاليا

المدينة الساحلية الشقية  … منتجعات كثيرة و فخمة، شواطىء و ملاهي مائية .. و طبعاً مولد سيدي العريان … أكلة جمبري جبارة و رحلة بحرية ممتعة جدا … و شلالات غمرتنا بصور عائلية كثيرة ، ثم صعود مخيف للجبل …حرفياً وسط السحاب ..

جميلة تركيا … تغادرها بسعادة و انتعاش حاملاً معك الكثير من الذكريات التي تراكمت أسرع مما توقعت و شارباً لمئات من كاسات الشاي و القهوة التركية ، فقط هناك شيء ما عن أتراكها… فكيف تكون بلدهم بكل هذا الجمال ويكونون هم بكل هذا الجمود والعبوس و المزاج الحاد ، تقريباً كلهم لم تمر عليهم ثقافة الابتسام !!. و برغم أنها بلد سياحي ضخم  إلا أن الأتراك لا يريدون أن يتكلموا أو يتعلموا أي لغة أخرى … فكانت معاناة حقيقية للتواصل و تجاذب اطراف الحديث معهم في كل مكان… وتعب معنا عم جوجل في الترجمة طوال الرحلة… عبارة واحدة فقط يعرفها بعضهم بالانجليزية (من أي بلد أنت؟) … وددت لو قلت لهم أنا من بلد تتبسم للغريب قبل القريب … يسمونها بالتركي مِسِر

 

زهرة لوتس

 

Posted in Movie Review, مدونتي

“Paris Can Wait”… A movie review

paris

Director: Eleanor Coppola

Writer: Eleanor Coppola

 

Paris Can Wait: (2016)

A feel good movie with a light sense of humor. A movie that tickles your tired heart along the way they drove to Paris. It is full of surprising feelings and delicious food they kept on eating the whole time. Yes… sharing food is one way to share love and even sitting around the same table creates adorable emotions. Perhaps it’s the closeness of two and where they are eating, or the state of mind when you like the food, or maybe it is just the taste of moment itself !

I used to believe that if you cook with love or eat with “A” love you will definitely come out with the best meal ever. it is not the stomach that is filled, it is the heart actually. and hey.. not to mention the sweet talk during eating… that talk is not to be said any other time.. all you have to is to catch the moment and… chew or talk!

Diane Lane was so lovely for her age and I loved her simple yet elegant outfits. she was so naturally involved in the food journey. You can sense her good vibes. Then there was that incredibly handsome actor Arnaud Viard who was such a pleasure to watch passionately eating every bite.

The movie for me was nice, light, predictable and little educative also in a way that I didn’t want them to reach to Paris.. I wanted more. Seriously… Paris could have waited :)!

 

Zahretlotus

 

 

Posted in Movie Review, مدونتي

“Worlds Apart”… A movie review

images

 

Worlds Apart: (2015)

A perfect title for an interesting story. People in life meet, love, hurt and get hurt then move on. Never wondered how or why we come across each other!

This is the core here, 3 different stories unexpectedly tangled in Greece. 3 couples encounter love during some economic crisis. To me, it didn’t really matter how they met… they came from different worlds which means different cultures, believes, habits and concepts… yet the heart is the same! The heart is where they united and sparked passing over the language barrier with no clue how they will end up forming one whole big story.

My favorite couple were the elderly… longing for love after being lonely for years. Loneliness of course can occur even if you are in your family or within many people. It is the disconnection between you and them that imprison you in your own space and thoughts and frustrated expectations. These kinds of coincidences is so lovely …and lovely they were and humorous as they were trying to speak each other’s language. I loved how they proved the necessity of a second chance in life… and here I quote the great J.K Simmons as he was naming the many kinds of love “ …and then there is the love of second chance”.  Hell Yeah ! I know exactly what that means !!!!!

This movie is highly recommended… despite the drama, It is a movie to see more than once with the same exact feeling, or maybe it’s just me.

Zahretlotus

 

Posted in Movie Review, مدونتي

“Twice Born”… A movie review

CQV_0GFW8AA_DEn

Director: Sergio Castellitto

Writers: Margaret Mazzantini (novel), Sergio Castellitto (screenplay) 

Twice Born: (2012)

The events of this movie is happening in Sarajevo where some of us actually do not know what happens there. A different picture of life where the beauty survived the bombs, the cruelty, the betrayal and the lack of almost everything.

A common love story between a photographer and a lovely lonely woman ends up married in the middle of the war. But what comes next is not common at all !

Twice Born, what a title to choose! Haven’t we all –unwillingly- experienced a rebirth somewhere somehow? A second chance to see the life or know the truth.

She …is dying to get a baby but she cant have one of her own, He …in love with her to the depth and can’t see his life without her gorgeous smile of satisfaction. The solution they both chose was quite dangerous and the sudden turn happened in the sequence of the story was really heart breaking… and the surprising truth will come only at the very end.

I am a big fan of Penelope Cruz… she doesn’t really act, she lives the role and she will be the story… and in my personal opinion she was actually THE Star of this movie. The movie was played back and forth between the past and present… which was good and breath-taking at some scenes but confusing and poor in others.

It is the beauty of screening such a struggle towards a mixture of feelings a woman can ever live with… It is the deep fear at one point, followed by an unbelievable courage to save a life. It is the wrinkles and scars that you can see on the heart before the face. It is all of that … which made this movie to me …twice seen!

 

Zahretlotus

Posted in Book Review, مدونتي, عصير الكتب

قراءة في كتاب: تسكٌع في أمريكا اللاتينية

tasakoaa

أدب الرحلات لم يكن لمكتبتي حظاً وفيراً منه إلا من خلال بعض القراءات على فترات متباعدة فقد استهوتني نوعيات أخرى من الكتب باللغتين العربية والإنجليزية. ثم و بدون سابق انذار أجدني أقرأ مجدداً في أدب الرحلات للرحالة الكويتي عبد الكريم الشطي من خلال كتابه الجديد “تسكٌع في أمريكا اللاتينية” الذي صدرت طبعته الكلاسيكية في  500 نسخة فقط في صيف 2017 و الذي يعد تجربته الثانية بعد كتابه “تسكٌع على الخريطة”.  يرتحل فيه المؤلف بين صور حيَة يصحبك معه من هنا إلى هناااااك و إلى أبعد .. بدءاً من الأرجنتين إلى فنزويلا فالمكسيك ثم إلى كوبا

التسكع في شوارع و حارات هذا الكتاب ممتع و في نفس الوقت يبعث على الغيرة، لماذا لم يفكر الكثيرون في السفر إلى هذه القارة من قبل بنفس اقبالهم على السفر إلى وجهات أخرى مكررة. فقد لا يعرف البعض عن الأرجنتين أكثر من كرة القدم التي لا احبها شخصياً، و فنزويلا مثلاً مسابقات ملكات الجمال!! بالاضافة إلى بعض المعلومات البسيطة التي قد نتعثرفيها بالصدفة على الانترنت، أو عند حدوث  كوارث طبيعية فيها

لكن هنا ستعرف نوعا آخرمن الجمال… ذاك الاختلاف العميق بين حضارات الشعوب و لغاتهم و اجواء الطبيعة وعناصرها، كيف هي حياتهم .. ما الذي يضحكهم و ما هي همومهم.. ماذا يأكلون .. حتى تصل إلى التعرف على خطوطهم الحمراء. و الأهم هو ردة الفعل و التجاوب مع هذا الاختلاف. ففي الأرجنتين ماهو أبعد و أنأى من كرة القدم … و تطغى خطورة فنزويلا على جميلاتها.. وهكذا تجد بُعداً آخر للحياة يخوضه المؤلف بجرأة تختلط بحمرة الخجل أحياناً، يُسمعك أفكاره الشرقية و يُطعمك مما يحمله معه من تمر بلاده ثم يدعوك إلى مائدته أينما كانت .. في مطعم راقٍ أو فوق جبل ما  ليذيقك عصير التجربة كلها إلى آخر قطرة و بمنتهى الصراحة، فقد كان في مواجهة مع نفسه في العديد من المواقف وكانت من أكثر الأجزاء تشويقاً… حديث النفس

 راقت لي عشوائية ترحاله، تشعر كأنه هارب من شىء أو باحث عن شىء لا نعرف ما هو، يغمره الفضول لاستكشاف هوية الآخر و هوية أرضه معاً. أسلوبه سلس و عباراته قصيرة محددة فلا يغشاك الملل عند ناصية الأحداث. حماسه للسفر-وليس أي سفر- ينعش العقل بقدرته على التصوير و الإيجاز و المقارنة و التعليق الساخر حتى من نفسه أحياناً. كما أعجبتني قدرة المؤلف على وصف المدن بكلمة واحدة فقط اختصر فيها الانطباع الذي تركته المدينة عليه، و ملاحظاته المدهشة عن توأمة الدول العربية مع الدول اللاتينية

 أنهيت هذا الكتاب في وقت قصير، وتقييمي له بأنه نسمة هواء عليلة مفاجئة في وسط حرارة و زخم المؤلفات الأخرى الدسمة والروايات   الطويلة التي قد يتركك بعضها متعباً مثقلاً بالأفكار و الشجن

تسكٌع في أمريكا اللاتينية” أعتبره تعريفاً جيداً لمعنى الحل و الترحال.. و أنصح جداً بقراءته و أتمنى أن يروق لكم أيضاً”

زهرة لوتس

Posted in قصاقيص, مدونتي

جرافيتي على الحائط الأحمر

هل تذكر ذلك المقهى ؟ .. ذلك الركن الذي أهداه الينا الزمان لنركن اليه ونلتقط عنده انفاسنا. ذلك الحضن الذي كنا نرتمي فيه صباحاً ونلقي فيه بهموم الليل و يفضي أحدنا للآخر بأي شىء وكل شىء، ثم نخرج منه وقد أصبحنا أخف و أرق و ألطف مما كنا عليه

أقسم أني لم أعرف طعماً للقهوة كتلك التي شربتها معك… كتلك التي صنعتها معك، وقرأت لك على قطراتها أشعاراً و نسجت معك عليها أفكاراً .. لم أعد أكتبها أو أحلم بها.

واليوم قادتني الصدفة إلى حيث يقع مقهانا، بعد أن تجنبت أن أمر بجواره لفترة طويلة لأني عرفت أنهم غيروه و أغلقوه على أسرارنا وحياتنا الوهمية التي عشناها فيه لدقائق كل صباح. والآن ربما يعدونه لتغيير جديد ففتحوه، لكن لدهشتي بقي فيه شىء واحد على حاله !  ذلك الحائط الذي كنا نجلس إلى جواره، بقي كما هو بنفس لونه الأحمر المخضب بجرافيتي حواراتنا و أمانينا

هل تذكر يوم كنت أمازحك بأنني يوماً ما سآخذ ذلك الحائط معي لأنني كثيراً ما كنت أشير اليه – كعادتي و أنا اتحدث- و أتخيل أني أكتب عليه و أشرح لك أشياء كثيرة عليه… كان لي… كنت لي

لم أتوقع أن يبقوا عليه .. ليتهم مافعلوا، فقد رأيته و رأيتنا عليه… وكلماتنا عليه … وقهوتنا المسكوبة تنساب عليه. لقد ظننت أن الجرح قد اندمل.. و أن القهوة قد بردت.. وأن الزمن كفيل بالنسيان

لم يندمل الجرح … وقهوتنا اسطورة … وكل من سواك أقزام … ونسيانك مستحيل 

زهرة لوتس

Posted in قصاقيص, مدونتي

إمرأة مُطَلّقة

لطالما أعجبتني موسيقى عمر خيرت وتميزت بايقاع و توزيع موسيقي لا يشبه غيره من الملحنين أو الموزعين. ولطالما أعجبتني جداً هذه القطعة الموسيقية بالذات و التي أظنه لحنهاوهو في حالة وجدانية وانسانية فريدة. سمعتها اليوم وكأني أكتشفها لأول مرة !  

سمعتها .. بل رأيتها أمامي كمشهد مصور لم أعرف من أين أتت تفاصيله: هو وهي … يقتربان من بعضهما البعض، يتعارفان على وقع قطرات موسيقية رقيقة، ثم يدعوها لتراقصه  فتمد يدها إليه… تبدأ الرقصة وتدور بهما الموسيقى دورة خيالية لكأنه عاد بهما الزمن إلى الوراء. تبدأ هي حكايتها أولاً بنعومة النغمات وسلاستها و شجنها… تحكي له ما كان من زمانها و تصارحك الموسيقى بأن ما تحكيه هو ذكرياتها التي  اختزلت فيها الحب -عندما هدأت الموسيقى- و السعادة ، عندما تصاعد ايقاع اللحن مع لمسة ترقب لما سيأتي بعد، ثم أنهت حكايتها بنفس نعومة نغمات البداية التي تتسلل الى خلايا قلبك فتشعر بما شعرت به وهي تنفض عنها ألحان الماضي…كي تكمل رقصتها معه. ثم تعلن الموسيقى بكل وضوح عن انتقال الدور اليه ليروي هو قصته … فتسمع الموسيقى وقد  أصبحت أعلى صوتاً و أكثر جرأة في سرد التفاصيل التي على ما يبدو أنها تركت لديه جرحاً غائراً لم يندمل بعد برغم السنين، يريد أن يحكي الكثير فتسمع موسيقى قصته تثرثر ولا تقوى على السكوت برغم اقتراب النهاية. ثم تدور بهما الموسيقى دورة جديدة لتسمع نغمات فاصلة حاسمة -هل تسمعها ؟!- تنهي الرقصة… والقصة… يحييها وهو يطبع قبلة على يدها وينتزع منها وعداً ليراها مجدداً … فلحديثهما بقية !

بقي أن أعترف أني لم أعرف إسماً من قبل لهذه المقطوعة الموسيقية المذهلة … و عندما بحثت عنها على الانترنت لأضيف الرابط الخاص بها هنا … اكتشفت انها كانت موسيقى تصويرية لفيلم مصري بعنوان إمرأة مطلقة …!

إمرأة مطلقة – عمر خيرت

زهرة لوتس

Posted in قصاقيص, مدونتي

لحظة صدق

البعد ليس بالمسافات… هذه حقيقة، فكم من بعيد لصيق بالروح، وكم من قريب لا يراه القلب الا ظلالا… !

فقد شغلتني حياتي و أبعدتني عن مدونتي الحبيبة… صدقاً هي حبيبة و قريبة جداً الى نفسي، فعلى مدى الشهور الفائتة الضائعة بعدت تدويناً فقط، لكنني كنت أتابع أصدقائي و أقرأ تدويناتهم بقدر المستطاع والمتاح، و أسعد بأنهم ربما أكثر حظاً مني ليجدوا المساحة الحرة في حياتهم ليعبروا عن أنفسهم. أما أنا فوجدتني أتصفح في تدويناتي السابقة منذ 4 سنوات، حركة المتابعين على المدونة تجبرني على أن افتح الصفحات القديمة، أعجبني … تعليق… متابع جديد، لا أقوى على مقاومة هذا الكرم و هذا الاعجاب فأعود أدراجي لما أعجبهم و تابعوني لاجله. ولا أعرف إن كان تصرفاً صحيحاً أن أعود إلى الوراء لأنبش فيما مضى … أم عساها اصبحت ذكرى ينبغي أن أحترم سكونها و أتركها ترقد في سلام؟! فتهمس لي نفسي على استحياء بأن هذه مدونة كالكتاب وليست مقبرة جماعية للذكريات .

فأعود للمدونة لأجدني كأني أقرأ لشخص آخرليس أنا، من هذه المرأة؟… يملؤها التفاؤل و الحب وتغمرها الأمومة وأحياناً يغلبها الألم ثم في بسمة ثغر جميل تجد كل الاجابات التي تبحث عنها. هل هذه أنا؟ ربما كنت، فهل ما زلت ؟… على ما يبدو أن 4 سنوات تمثل زمنا طويلا .

لا شك أننا نتجمل كثيراً عندما نطل على الاخرين من خلال كلمة أو صورة أو أي وسيلة تواصل، لكن لماذا نتجمل، هل لأن بعض الحقائق قبيحة؟ و ان كانت… فماذا يضيرنا أن نخرجها بقبحها، لنخرج قبحها منا ونعود لجمال أنفسنا التي خلقنا بها. أقرأني و أتذكر شعوري الذي دفعني لكتابة هذه التدوينة أو تلك، فأجدني وقد ترفقت بكم كثيراً حين وصفت ما وصفت، و كتبت و محوت عشرات المرات لأنتقي كلمة دون أخرى لتخرج التدوينة منمقة وذات محتوى مقبول. ربما أفعل نفس الشىء الآن !

هل لو كنت كتبت ما شعرت به و اختبرته في حياتي بحذافيره و أطلقت لغضبي العنان ، هل كنت لأحتفظ بنفس المتابعين و الاعجاب والتعليقات … هذا هو ما اريد الوصول اليه… لحظة صدق مع النفس التي تغلفها طبقات من حب الدنيا لتبدو مثالية و تحظى بالاعجاب. لحظة صدق نادرة تمر بي … قد لا تتكرر!

صدقاً … اشتقت لكم وأنا لا اعرفكم، فما بال من اشتاق لعطرهم الذي أعرفه !!!

زهرة لوتس

Posted in قصاقيص, مدونتي

السنوات الثلاث… فهل من مزيد

وصلتني اليوم تهنئة من هذا الموقع بمناسبة مرور ثلاث سنوات منذ سجلت مدونتي فيه للمرة الأولى. لا أصدق أن ثلاث سنوات مرت هكذا كلمح البصر. لكنها ولا شك من أفضل وأحب السنوات في عمري كله، اذ لا اذكر أني اتيحت لي الفرصة لأعبر عن نفسي واسعدها كما فعلت هنا ولم يسمعني ويشعر بي من قبل هذا الكم من الأصدقاء الذين لم يجمعني بهم مكان ولم نجتمع إلا على حب الكلمة والإحساس الصادق بها والتفاعل الراقي الذي ليس من وراءه شىء. ولكم كل الشكر على ذلك وأكثر

بقدر ما سعدت بتلك التهنئة الالكترونية التي لم تنبع من قلب أحد، وانما من داخل اجهزة مبرمجة لا قلب لها ولا يعنيها من أكون ! … إلا أنني صراحة فزعت قليلاً لأكثر من سبب. الأول لمرور هذه السنوات وكأنها سرقت مني برغم ما مر فيها من احداث هامة على الصعيد الشخصي فوجدتني في مواجهة سرد لها ولتبعاتها رغماً عني. والثاني لأني اكتشفت أني وضعت في هذه المدونة قطعة من قلبي بكل ما فيها من مشاعر وآمال وذكريات، وهذا ما أراه خطيراً بعض الشئ. فأنا في هذه المحطة من حياتي  لم أعد أريد التعلق بشىء أو بشخص بعينه،  الكل يخذلك في مرحلة ما من الرحلة

أما السبب الثالث فلأني مر بخاطري انسان غالي هو من علمني كيف أدون  وكيف أغرد ، ثم جرفته أمواج حياته إلى شاطئ بعيد. أتمنى أن يكون سعيداً كما يريد وأن يكون قد وصل إلى ما يريد. أشكره على ما فعله بي … وأتمنى ألا يعود

زهرة لوتس