Posted in قصاقيص, عصير الكتب

مسلسل ذات… و زوايا رؤية الذات

“ذات” هو اسم مسلسل تليفزيوني مصري عُرض مؤخراً عن قصةٍ صدرت في عام 1992 للكاتب المثير للجدل “صنع الله ابراهيم”. تحكي قصة بنت اسماها ابوها “ذات الهمة” تيمناً باسم احدى الأميرات. وقد وافق يوم ميلادها ثورة 23يوليو 1952. ومن هنا تبدأ الأحداث لتصبح شخصية “ذات” هي مفتاح احداث المسلسل ومحوره لتعرف من خلال طفولتها الناعمة وشبابها المقهور وزواجها التقليدي واحلامها الضائعة وخوفها المزروع فيها .. كيف كانت الحياة في مصر بل كيف كانت مصر منذ 1952 وحتى يناير 2011.

في الحقيقة أن الكثير من احداث هذه القصة يعكس جزءاً من حياتي وحياة أفراد أسرتي. بدءاً من العباسية التي ولِدتُ وكَبُرتُ فيها.. مروراً بقصص الحب التي اُجهضت قبل أن تكتمل .. ووصولاً إلى صورة المرأة العاملة التي كرست حياتها وطاقتها لتربية ابناءها. طبعاً مع بعض الاختلافات في التفاصيل فإن الكثير من المصريين – ولست أنا وحدي – كانوا “ذات” أو كانوا أسرتها وجيرانها وأصدقائها أو زملائها في العمل.

كان سرد الأحداث الاجتماعية في القصة مرتبطاً بأحداث البلد الاقتصادية والسياسية وكلاهما كان منعكساً على الآخر، صَوَرته مقاطع الأغاني القديمة لعبد الحليم وام كلثوم وشادية .. ثم عدوية وعمرو دياب… ثم حكيم .. وهكذا. تلك الأغاني التي امتزجت في عرضها بمقاطع مصورة لشوارع مصر وناسها وسياراتها في كل مرحلة. فقد صُبِغَت افتتاحية كل حلقة بواحد من هذه الألحان التي ارتبطت في وجدان كل منا – كل على حسب عمره- بشعور ما أو شجن ما، حتى موديلات الملابس وتسريحات الشعر وحتى الأفكار والأمنيات ومفردات الكلام، كلها أثارت في قلبي ذلك الشجن وفي عيني نفس الدمعة التي أكرهها. ثم اتبعه حنين جارف إلى تلك الأيام بكل جمالها ومرارتها… بكل نجاحاتها واحباطاتها، بكل مافيها ومن فيها. فقد رحل من رحل، وابتعد من بقي… ولم يعد في العباسية لا سرايات ولا فلل .. وكَبُرَ الصغار !

لم يخلو المسلسل من مواقف كثيرة طريفة ومفارقات مضحكة انتزعت ضحكاتي من اعماق قلبي، بالأخص على شخصية “أم ذات” وشخصية “عبده” زوج ذات. كلاهما جسد شخصيته ببراعة وسلاسة أسعدني أن اجد فيها كل هذه التفاصيل المتقنة في الشخصيات لأني أعرفها جيداً لأناس مثلهم .. كلنا نعرفهم وكلنا عشنا جزءاً أو كلاً من هذه الأحداث. كلنا حاربنا .. ولكن على جبهات مختلفة وبدون مدافع أو صواريخ.. بدون اراقة دم، أتراه وحده الدم الذي يراق فينا؟!!

في رأيي أن موسيقى البداية والنهاية للمسلسل كانت احد ابطاله ولا شك، اذ تبدأ بنغمات عودٍ حالمة وتدندن بهدوء يشبه مقتبل العمر النقي، حتى اذا كِدتَ تحلم معها تفيقك فجأة على ايقاعٍ أقوى وأكثر اصراراً لتؤذن بميلاد عهد جديد.. تجول فيه الموسيقى لتتلمس ملامحه، وتشكو اليك قسوته وضعفها .. حتى اذا اعتادت عليه – بطبيعة الحال – عادت نغماتها الي ايقاعها العذب الهادىء على العود… ثم ميلاد جديد!

مأخذي الوحيد على هذا المسلسل أن هناك ثمة انفصال ما في تلقائية واندماج الشخصيات مع الأحداث بحرفية.. فقد شعرت عند مرحلة معينة أنه قد تم الصاق الأحداث ببعضها البعض وبدون حبكة درامية حقيقية لتصل عنوة إلى ثورة يناير.  وتوقف استمتاعي بالمسلسل قبل بضع حلقات من نهايته التي كانت متوقعة ولكن نُفِذَت باهتة ومبتورة. إلا أنها هي النهاية الحقيقية التي تتوافق مع زخم المشاعر والأحداث والتغيرات التي شهدتها مصر.. وشهدتموها جميعاً في أنفسكم وفي حياتكم.

زهرة لوتس

Advertisements
Posted in Book Review, أحلام مستغانمي, عصير الكتب

الأسود يليق بكِ – رواية لأحلام مستغانمي

ahlam2012

هذه احدث مؤلفات الرائعة أحلام مستغانمي ،صدر في نوفمبر ٢٠١٢. قرأت عنه قبل صدوره وأثار فضولي ان اكشف السر وراء عنوان غير تقليدي كهذا.. الاسود يليق بكِ ! 

نحن في المجتمعات الشرقية ننظر للون الاسود اما على انه لون الحزن او انه الغموض. لكن البعض يراه رمزاً للفخامة لأنه سيد الألوان. وهكذا استحوذت علىََ فكرة العنوان.. هل يليق بها الحزن أم يليق بها الغموض.. أم كلاهما!

وها هي القصة تفصح عن لونها، مطربة شابة اصلاً من الجزائر وتعيش في الشام مع أمها.. بعد ان فقدت الاب والأخ قتلاًفي الاحداث الدامية التي أدمت قلب الجزائر في ذاك الوقت. لذلك كانت بطلتنا تتشح دائماً بالسواد .. لون الحزن. الى ان التقت به، رجل اعمال وسيم ثري غامض وكثير الاسفار.. تلك التركيبة الخطرة التي تضعف أمامها الكثير من النساء.. فما بالنا بها تلك الوحيدة الفقيرة الحزينة.. هل نضيف أيضاً الضعيفة؟  حيث ان الوحدة والفقر والحزن قد يكسروا العزم ويحبطوا الأمل في المستقبل.. لكن لا والف لا !!  في الحقيقة يروق لي كثيراً هذا النوع من النساء.

  لم تكن “هالة” بضعيفة ابداً.. هزمها الحزن نعم.. لكن لم يهزمها ثراؤه  ولا محاولاته الفريدة في استعراض ما لا يمكن لاحد غيره ان يفعله او ينفقه. لم يقدر ان ينتصر على عادات وتقاليد القبائل التي انحدرت هي منها وزرعت بداخلها حراس الليل والنهار يحرسون شرفها و كبرياءها وكرامتها. ومع ذلك احبته وعشقت هاتفها لأجل سماع صوته لتعرف متى ستلقاه ثانية.. وإلى أي بلد سيأخذها.

قصة حب في غاية التشويق يتجاذب طرفيها ابطال القصة.. فتفرد الكاتبة عضلات كلماتها لتصور الحالة التي يعيشها كل منهم لاول مرة. “هي” في مواجهة طوفان حبه الذي كاد ان يغرقها بنفوذه و مفاجآته وماله.. فللمال إغراء كبير ولا شك. اما “هو” فقد استيقظ قلبه على نعومتها ولباقتها وصوت غنائها حتى تمنى لو انه يستأثر به لنفسه دون العالم كله. وهنا تتألق أحلام وتتفوق على نفسها في وصف مشاعرهما وتقلباتها والأماكن بتفاصيلها كأننا نراها رؤى العين. فتشعر أنك شاهد على سجال بين الحب الذي يحمل المال والنفوذ سلاحاً من جهة، والحب الذي يحركه الصدق و النقاء والحرمان من جهة أخرى، حقاً كانت .. معركة بين حُبين !

هذه الكاتبة تحاور قلبك وعقلك قبل أن تحاور أبطال رواياتها. استغرقتني في قراءة كتابها، استولت عليّ حتى أنهيته في وقت قياسي. كتاب رائع، يحمل زهرة التيوليب البنفسجية عنوانا مميزا وبارزاً تكاد تفوح رائحته من بين صفحاته. تنتهي القصة نهاية تقليدية سعيدة الا انها نهاية منطقية .. قد تعجب الكثير من النساء لانها تنتصر لكل “أحلام” قابعة في داخلنا وتطلق سراح الانثى التي ترفض ان يستملكها او يستحوذ عليها احد. ولكنها قد تكون نهاية محبطة لمن يريد المزيد من جولات المصارعة العاطفية على حلبة القلب. 

اتمنى لكم قراءة ممتعة.

 

زهرة لوتس